إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سجن سري في دبي تابع للصين تحتجز فيه الإيغور.. سجينة سابقة تكشف الفضيحة

الدبور – سجن سري في دبي تابع للصين كشفت عنه سجينة سابقة في فضيحة إماراتية جديدة. فمن المعروف أن الإمارات تمتلك سجونا سريه لها خارج الإمارات. ولكن لأول مرة يكشف أن دبي أيضا تحتفظ بسجون سرية لدول غربية على أراضيها تساعدها فيها على القضاء على مسلمي الايغور.

ففي تقرير لوكالة أسوشييتد برس الأمريكية نشرته الإثنين عن فضيحة سجن سري في دبي، جاء فيه أن الصين تدير سجنا سريا في دبي تحتجز فيه الإيغور، فيما قد يكون أول دليل على أن الصين تدير ما يسمى بـ “الموقع الأسود” خارج حدودها. وجاء في التقرير أن شابة صينية قالت إنها احتُجزت مع اثنين على الأقل من الإيغور لمدة ثمانية أيام في مرفق احتجاز سري تديره الصين في دبي.

وأخبرت الشابة وو هوان (26 عاما)، التي هربت لتجنب تسليمها إلى الصين لأن خطيبها كان يُعتبر منشقا، وكالة أسوشيتيد برس أنها اختطفت من فندق في دبي واحتجزها مسؤولون صينيون في فيلا تم تحويلها إلى سجن، حيث شاهدت أو سمعت سجينين آخرين، كلاهما من الإيغور.

وقالت إنه تم استجوابها وتهديدها باللغة الصينية وأجبرت على التوقيع على وثائق قانونية تدين خطيبها بمضايقتها. وتم إطلاق سراحها أخيرا في 8 يونيو/ حزيران وهي الآن تسعى للحصول على حق اللجوء في هولندا.

في حين أن “المواقع السوداء” شائعة في الصين، فإن رواية وو هي الشهادة الوحيدة المعروفة للخبراء بأن بكين أنشأت موقعا في بلد آخر. وسيعكس مثل هذا الموقع كيف تستخدم الصين نفوذها الدولي بشكل متزايد لاحتجاز أو إعادة المواطنين الذين تريدهم من الخارج، سواء كانوا منشقين أو مشتبها بهم بالفساد أو من أقليات عرقية مثل الإيغور.

ولم تتمكن وكالة الأسوشييتد برس من تأكيد أو دحض حساب وو بشكل مستقل، ولم تتمكن من تحديد الموقع الدقيق لـ”الموقع الأسود”. ومع ذلك، فقد رأى المراسلون وسمعوا أدلة مؤيدة بما في ذلك طوابع على جواز سفرها، وتسجيل هاتفي لمسؤول صيني يطرح عليها أسئلة، ورسائل نصية أرسلتها من السجن إلى قس يساعدها وخطيبها. ونفت كل من وزارة الخارجية الصينية وشرطة دبي قصة الشابة.

والمواقع السوداء هي سجون سرية حيث لا يُتهم السجناء عموما بارتكاب جريمة وليس لهم سبيل قانوني، بدون كفالة أو أمر من المحكمة. اعتاد الكثيرون في الصين على منع مقدمي الالتماسات من تقديم شكاوى ضد الحكومات المحلية، وغالبا ما يتخذون شكل غرف في الفنادق أو دور الضيافة.

سجن سري في دبي ليس الأول

كلاكيت

لم تكن وو وخطيبها وانغ جينغيو (19 عاما) من الأويغور، بل من الهان الصينيين، وهم يشكلون الأغلبية العرقية في الصين. وانغ مطلوب من الصين لأنه نشر رسائل تشكك في التغطية الإعلامية الصينية لاحتجاجات هونج كونغ في عام 2019 وأفعال الصين في الاشتباك الحدودي مع الهند. إلى جانب الإيغور، قمعت الصين المعارضين ونشطاء حقوق الإنسان، وبدأت جهودا ضخمة لاستعادة المسؤولين المشتبه بهم كجزء من حملة وطنية لمكافحة الفساد.

في عهد الرئيس شي جين بينغ، أكثر زعماء الصين استبدادا منذ عقود، أعادت بكين 1421 شخصا في عام 2020 وحده بسبب مزاعم فساد وجرائم مالية في إطار عملية Skynet. لدبي أيضا تاريخ كمكان يتم فيه استجواب الإيغور وترحيلهم إلى الصين. ويقول نشطاء إن دبي نفسها ارتبطت باستجوابات سرية مع دول أخرى.

وقالت رادها ستيرلنغ، المحامية القانونية التي أسست مجموعة الدعوة المحتجزة في دبي، إنها عملت مع حوالي عشرة أشخاص أفادوا بأنهم محتجزون في فيلات في الإمارات، بما في ذلك مواطنون من كندا والهند والأردن.

وقالت ستيرلنغ: “ليس هناك شك في أن الإمارات العربية المتحدة احتجزت أشخاصا نيابة عن حكومات أجنبية متحالفة معها. لا أعتقد أنهم سيهزون أكتافهم على الإطلاق لطلب من هذا الحليف القوي”.

وتابع التقرير، أن الشابة وو، التي تنتمي لجيل الألفية مع شعر قصير مصبوغ، لم تهتم أبدا بالسياسة من قبل. ولكن بعد إلقاء القبض على خطيبها في دبي في 5 أبريل/ نيسان بتهم غير واضحة، بدأت في إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام والاتصال بالمعارضين الصينيين المقيمين بالخارج للحصول على المساعدة.

وقالت وو إن المسؤولين الصينيين استجوبوها في 27 مايو/ أيار في فندق “Element Al-Jaddaf”، ثم اقتادتها الشرطة إلى مركز شرطة بر دبي. وقد رفض موظفو الفندق تأكيد إقامتها أو مغادرتها، قائلين عبر الهاتف إن الإفصاح عن معلومات عن الضيوف يتعارض مع سياسة الشركة.

أكدت وو إنها احتجزت لمدة ثلاثة أيام في مركز الشرطة، مع مصادرة هاتفها ومتعلقاتها الشخصية. وقالت إنه في اليوم الثالث جاء لزيارتها رجل صيني قدم نفسه على أنه لي زوهانغ أخبرها أنه يعمل في القنصلية الصينية في دبي، وسألها عما إذا كانت قد أخذت أموالا من مجموعات أجنبية للعمل ضد الصين. وتابعت الشابة “قلت لا، أنا أحب الصين كثيرا. جواز سفري صيني. أنا صينية… كيف يمكنني أن أفعل ذلك؟”.

تشير أسوشييتد برس إلى أنه تم إدراج لي زوهانغ في منصب القنصل العام على الموقع الإلكتروني للقنصلية الصينية في دبي. ولم ترد القنصلية على مكالمات متعددة تطلب التعليق والتحدث مع لي مباشرة.

قالت وو إن لي أخرجها من مركز الشرطة مع رجل صيني آخر قام بتقييد يديها ووضعوها في سيارة تويوتا سوداء. كان هناك العديد من الصينيين في السيارة، لكن وو كانت خائفة جدا من إلقاء نظرة واضحة على وجوههم. بعد مضي نصف ساعة، توقفوا في شارع مهجور فيه صفوف من المجمعات المتشابهة. قالت إنها نُقلت إلى فيلا بيضاء اللون من ثلاثة طوابق، حيث تم تحويل سلسلة من الغرف إلى زنازين فردية.

كان المنزل هادئا وباردا على عكس حرارة الصحراء. تم اصطحاب وو إلى زنزانتها الخاصة، وهي غرفة تم تجديدها بحيث تحتوي على باب معدني ثقيل. كان هناك سرير في غرفتها وكرسي وضوء فلورسنت أبيض مضاء طوال النهار والليل. وظل الباب المعدني مغلقا إلا عند إطعامها. قال وو: “لا تعرف الوقت.. لا توجد نافذة، ولا يمكن رؤية ما إذا كان الوقت ليلا أم نهارا”.

قالت وو إن أحد الحراس أخذها إلى غرفة عدة مرات حيث استجوبوها باللغة الصينية وهددوها بعدم السماح لها بالمغادرة. كان الحراس يرتدون أقنعة الوجه طوال الوقت. وأضافت وو أنها رأت سجينة أخرى، وهي امرأة من الإيغور، أثناء انتظارها لاستخدام الحمام مرة واحدة. وفي المرة الثانية، سمعت امرأة من الإيغور تصرخ بالصينية “لا أريد العودة إلى الصين، أريد العودة إلى تركيا”. حددت وو النساء على أنهن من الإيغور بناء على مظهرهن ولكنتهن المميزة.

وقالت وو إن أحد الحراس أعطاها هاتفا وبطاقة ذكية وأمرها بالاتصال بخطيبها والقس بوب فو، رئيس ChinaAid، وهي منظمة مسيحية غير ربحية، كانت تساعد الزوجين. وأكد خطيبها وانغ لوكالة أسوشييتد برس أن وو اتصلت به وسألته عن موقعه.

وقال فو إنه تلقى ما لا يقل عن أربع أو خمس مكالمات منها خلال هذا الوقت، بعضها على رقم هاتف غير معروف في دبي، بما في ذلك مكالمة كانت تبكي فيها ومنهارة. ألقت باللوم مرة أخرى على وانغ وقالت إن فو لا ينبغي أن يساعده.

واستعرضت وكالة الأسوشييتد برس الرسائل النصية التي أرسلتها وو إلى فو في ذلك الوقت، والتي كانت غير منتظمة.

قال فو: “يمكنني أن أقول إنها كانت مختبئة ولم تخبرني بمكان وجودها. في تلك المرحلة، توصلنا إلى أن شيئًا قد حدث لها منعها حتى من التحدث”. قالت وو إنه قرب نهاية إقامتها رفضت وجبات الطعام وصرخت وصرخت في محاولة لإطلاق سراحها. وقالت إن آخر شيء طلبها منها خاطفوها هو التوقيع على وثائق باللغتين العربية والإنكليزية تشهد بمضايقة وانغ لها. وقالت لوكالة أسوشييتد برس: “كنت خائفة حقا وأجبرت على التوقيع على الوثائق. لم أرغب في التوقيع عليهم”.

ظهرت تقارير في السنوات الأخيرة عن نقل الإماراتيين والأجانب إلى فيلات، في بعض الأحيان إلى أجل غير مسمى.

ولعل أشهر قضية تتعلق بالشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، التي حاولت الفرار عام 2018 على متن قارب، لكن خفر السواحل الهندي اعترضها في بحر العرب وأعادها إلى الإمارات

في مقاطع فيديو نشرتها بي بي سي في فبراير/ شباط، أكدت أنها احتُجزت ضد إرادتها في فيلا في دبي. وقالت “أنا رهينة. تم تحويل هذه الفيلا إلى سجن”.

تتمتع الصين والإمارات بعلاقات اقتصادية وسياسية عميقة ويعملان معا أيضا في مجال مكافحة التجسس. صدقت الصين على اتفاقية تسليم المجرمين مع الإمارات في عام 2002 واتفاقية تعاون قضائي في عام 2008. وكانت الإمارات موقعا تجريبيا للقاحات كوفيد الصينية، وتعاونت مع الصين في إجراء الاختبارات.

وكان محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي للبلاد، قد قال سابقا إنه على استعداد للعمل مع الصين “لضرب مشترك ضد القوى الإرهابية المتطرفة” ، بما في ذلك حركة تركستان الشرقية الإسلامية، وهي جماعة مسلحة اتهمتها بكين بتعزيز انفصالية الإيغور.

في أواخر عام 2017 وأوائل عام 2018، اعتقلت السلطات الإماراتية ورحلت خمسة من الإيغور على الأقل إلى الصين، وفقا لأربعة أصدقاء وأقارب تحدثوا عبر الهاتف مع وكالة أسوشييتد برس.

يبدو أن الإمارات هي مركز للاستخبارات الصينية بشأن الإيغور في الشرق الأوسط، حسبما قال سكان سابقون من الإيغور لوكالة أسوشييتد برس. قال اللغوي الإيغوري، عبد الولي أيوب، إنه تحدث مع ثلاثة من الإيغور أجبروا على العمل كجواسيس في تركيا مروا عبر دبي لالتقاط بطاقات SIM والنقود ومقابلة عملاء صينيين.

كما أخبر جاسور أبيبولا، العامل السابق في حكومة شينجيانغ، وكالة أسوشييتد برس أن أمن الدولة الصيني استدرجه من هولندا إلى الإمارات في عام 2019 بعد أن حصلت زوجته السابقة، آسية عبد الله، على وثائق سرية بشأن معسكرات الاعتقال في شينجيانغ. قال إنه تم الترحيب به من قبل أكثر من عشرة أشخاص يعملون لدى الحكومة الصينية في دبي، من بينهم اثنان على الأقل قدموا أنفسهم بأنهم يعملون في وزارة أمن الدولة الصينية.

قال أحدهم، وهو رجل من الإيغور في الخمسينيات من عمره، اسمه دوليت، إنه كان متمركزا في دبي. وقال الآخر، وهو رجل صيني من الهان يتحدث الإيغورية بطلاقة، إنه كان في مهمة للكشف عن مصدر التسريبات، وفقا لأبيبولا.

قدم الوكلاء لأبيبولا جهاز USB وطلبوا منه إدخاله في كمبيوتر زوجته السابقة. عرضوا عليه المال، ووضعوه في منتجع هيلتون واشتروا ألعابًا لأطفاله. كما هددوه وعرضوا عليه مقطع فيديو لوالدته في الصين. قال أحدهم، وهو يقود سيارته عبر الكثبان الرملية، إنها تذكره بالصحاري في شينجيانغ.

يتذكر أنهم قالوا له: “إذا قتلناك ودفنناك هنا، فلن يتمكن أحد من العثور على جثتك”. عاد أبيبولا الآن إلى هولندا، حيث تحدثت معه وكالة أسوشييتد برس عبر الهاتف، وأرسل صوراً لبعض الوكلاء وفندقه وتذكرة طائرته لدعم أقواله.

إلى جانب الإمارات العربية المتحدة، تعاونت العديد من الدول الأخرى مع الصين في إعادة الإيغور. في عام 2015، أعادت تايلاند أكثر من 100 منهم إلى الصين. في عام 2017، اعتقلت الشرطة المصرية مئات الطلاب والمقيمين الإيغور وأعادتهم أيضا.

“أنا خائف من الاتصال بك”

بعد إطلاق سراح وو، أعيدت إلى نفس الفندق الذي أقامت فيه وأعطيت متعلقاتها الشخصية. تواصلت على الفور مع فو، واعتذرت عن مكالماتها السابقة وطلبت المساعدة، وفق رسائل نصية اطلعت عليها وكالة أسوشييتد برس. قالت فو في إحدى الرسائل: “أخشى الاتصال بك. أخشى أن يسمعني أحد”.

في 11 يونيو/ حزيران، سافرت من دبي إلى أوكرانيا، حيث تم لم شملها مع خطيبها وانغ. بعد تهديدات من الشرطة الصينية بأن وانغ قد يواجه الترحيل من أوكرانيا، فر الزوجان مرة أخرى إلى هولندا. وقالت: “لقد اكتشفت أن الأشخاص الذين يخدعوننا هم صينيون، وأن أبناء وطننا هم من يؤذون أبناء بلدنا”.

المصدر وكالة أسوشييتد برس الأمريكية ترجمة صحيفة القدس العربي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد