إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد بالفيديو كيف تعامل الإحتلال مع الأسير محمد العارضة وزكريا الزبيدي بعد اعتقالهما

الدبور – تحدث محامي قابل الأسير محمد العارضة لأول مرة بعد وصول هيئة المحاميل لمحكمة العدل العليا في دولة الإحتلال لإجبار جهاز المخابرات السماح لهم بمقابلة أسرى نفق الحرية بعد إعتقالهم قبل أيام بعد نجاحهم بالهروب من أقوى معتقلات دولة الإحتلال.

و قال محامي هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية خالد محاجنة، فجر الأربعاء، إنّ الأسير المعاد اعتقاله، محمد العارضة، مرّ برحلة تعذيب قاسية جدًا، حيث تمّ الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

جاء حديث محاجنة، في تصريح لتلفزيون “فلسطين” الرسمي، بعد السماح له بمقابلة الأسير محمد العارضة، في مركز تحقيق الجلمة الإسرائيلي شال فلسطين المحتلة. وقال محاجنة إنّ “الأسير العارضة مر برحلة تعذيب جداً قاسية، حيث تمّ الاعتداء عليه بالضرب المبرح، ورطم رأسه بالأرض”.

وأضاف “لم يتلق العارضة علاجًا حتى اللحظة، رغم أنه يعاني من جروح في كل أنحاء جسده”. ونوّه محاجنة إلى أنّ الأسير العارضة لم ينم سوى ساعات قليلة، منذ إعادة اعتقاله. وأكد أنّ “الأسير رفض كافة التهم الموجهة إليه، وهو يلتزم الصمت أثناء التحقيق معه، رغم كافة محاولات الضغط والتعذيب”.

الدبور يعرض لكم تفاصيل ما جاء في كلمة محامي الأسير محمد عارضة بعد خروجه من لقاء موكله مباشرة:

– الأسير محمد العارضة ذاق فاكهة الصبر من أحد بساتين مرج ابن عامر حين تحرر لأول مرة منذ ٢٢ عاما “أنستني مرارة السجن”. – الأسير محمد العارضة وضعوه عاريًا لساعات عند التحقيق بعد القبض عليه قبل أن ينقلوه إلى الجلمة.

– الأسير محمد العارضة يعيش في زنزانة لا تتعدى مترين بمتر مراقبة بكل أنواع المراقبة وحتى الأمس فقط حتى حصل على طعام، ويتم التحقيق معه على يد عشرة محققين كل يوم وهو مُقيد

– الأسير محمد العارضة خلال يومين لم ينم إلا ساعة واحدة منذ اعادة اعتقاله – وحدات اليمام واليسام اعتدوا على زكريا الزبيدي وتم نقله للعلاج

– محمد العارضة لم يكن يعلم ما هو الوقت، وكان يظن أن اليوم هو الإثنين وليس فجر الأربعاء – لم يتمكن الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من شرب نقطة ماء في الـ48 ساعة الأخيرة من تحررهم وهذا ما أنهكهم

– حين أوشك بحث القوات الإسرائيلية على الانتهاء في مكان احتماء محمد العارضة مع زكريا الزبيدي تم العثور عليهم بالصدفة حين مد أحد العناصر يديه وأمسك بمحمد

– المقابلة مع الأسير محمد العارضة كانت من خلف الزجاج ومراقبة عبر السماعة – الأسير محمد العارضة أكد أنه سيكتب بالتفاصيل عن كل ما حدث معه، وهذه هي المرة الأولى في حياته التي يتجول فيها في مناطق ٤٨.

وقال محامي شؤون الأسرى عن وضه زكريا الزبيدي، إنه خاض مواجهة مع جنود الاحتلال لمقاومة اعتقاله وتعرض للاعتداء مما استدعى نقله مرتين للفحص قبل إعادته للمعتقل حسبما أبلغه قاضي محكمة الاحتلال في الناصرة.

والثلاثاء، أعلنت هيئة شؤون الأسرى، أن محاميها سوف يزورون اثنين من “الأسرى الأربعة”، الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم، من بين 6 نجحوا في الفرار من السجن.

وفي 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، فر الأسرى الستة من سجن “جلبوع” شديد الحراسة شمالي فلسطين المحتلة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، وأعيد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

ومنذ إعادة اعتقال “الأسرى الأربعة”، تمنع سلطات الاحتلال طواقم المحامين من زيارتهم، وهو ما شكل مصدر قلق للفلسطينيين على الوضع الصحي لهؤلاء الأسرى، وسط ترجيحات بتعرضهم لتحقيق شديد من قبل المخابرات الإسرائيلية.

شاهد فيديو بث مباشر من موقع الجرمق لحظة دخول وخروج محامي هيئة شؤون الأسرى

إقرأ أيضا:الناشط القطري بو غانم يوجع #الكيان_المخروم بهذه المعلومات التي نشره

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد