إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إمبراطورية الملك عبد الله العقارية السرية وثائق باندورا تكشف المستور

الدبور – إمبراطورية الملك عبد الله العقارية السرية كشفت عنها قناة بي بي سي البريطانية الحكومية، كشفت من خلال تسريب خاص عن إمبراطورية سرية بملايين الدولارات فقط في بريطانيا و أمريكا للملك الأردني الذي تعاني بلاده من الفقر والغلاء الفاحش.

وأجرى برنامج بانوراما في “بي بي سي”، وموقع بي بي سي عربي، تحقيقا مشتركا مع صحيفة الغارديان البريطانية وشركاء إعلاميين آخرين، بعد الوصول إلى 12 مليون وثيقة من 14 شركة خدمات مالية في دول من بينها “فيرجين آيلاندز” البريطانية، وبنما ودولة بليز وقبرص والإمارات العربية المتحدة وسنغافورة وسويسرا. وكانت عملية فحص تلك الملفات هي الأكبر، وقد نظمها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين بمشاركة أكثر من 650 مراسلا صحافيا.

وتظهر التحقيقات أسماء حوالي 35 من القادة الحاليين والسابقين، وأكثر من 300 مسؤول حكومي، في ملفات الشركات التي تتخذ من الملاذات الضريبية مقرا لها، وهي الملفات التي يطلق عليها اسم وثائق باندورا.

ومن بين القادة الذين تم الكشف عن ملفاتهم الملية والتجارية والعقارية ملف امتلاك ملك الأردن عقارات في بريطانيا والولايات المتحدة قيمتها 70 مليون جنيه إسترليني.

واهتم موقع “بي بي سي عربي” بنشر تقرير تضمن معلومات “متعلقة بثروة  العاهل الأردني الملك عبد الله  الثاني العقارية”. وما اطلق عليه إمبراطورية الملك عبد الله العقارية السرية.

وقال الموقع إن الوثائق المالية المسربة، تظهر أن شبكة من الشركات المملوكة سراً استخدمها الملك عبد الله الثاني بن الحسين لشراء 15 عقاراً، منذ توليه السلطة في عام 1999.

إقرأ أيضا: ناشط إماراتي بعد سهرة سكر في دبي: ولي عهد أبوظبي فتح القدس بعد أن فشل العرب في ذلك.. فيديو

وتشمل القائمة ثلاثة منازل مطلة على المحيط في ماليبو بولاية كاليفورنيا الأمريكية بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني، وممتلكات في لندن وأسكوت في المملكة المتحدة. وأرفق الموقع في تقريره مقطع فيديو يضم صور عددا من العقارات الفخمة بالمملكة المتحدة، و قال إنها مملوكة للعاهل الأردني.

إمبراطورية الملك عبد الله العقارية تخدم الشعب الأردني!!

120799848 malibu

محامو الملك عبد الله أفادوا بما يخص إمبراطورية الملك عبد الله العقارية، بأن الملك اشترى العقارات من ماله الخاص، حسبما أورد الموقع – وأضاف على لسان المحامين “ليس هناك ما يعيب استخدام الملك لشركات تتخذ من الملاذات الضريبية مقرات لها في شراء هذه العقارات”، وأنه من الشائع امتلاك الشخصيات الهامة والشركات الكبيرة أصولاً، والاحتفاظ بها من خلال هذه الشركات لأسباب تتعلق بالخصوصية والأمن.

وقال المحامون وفق الموقع “إن الملك يستخدم تلك العقارات أيضاً لتمويل مشاريع تعود بالنفع على المواطنين الأردنيين”.

وتضمن التقرير رصدا يبين خلاله أن الملك “راكم ثروة عقارية منذ عام 2003، واشترى بين عامي 2012 و2014، أربع شقق في حي جورج تاون الراقي في العاصمة الأمريكية واشنطن. وقد تكون عملية شراء هذه الشقق التي بلغت قيمتها 16 مليون دولار، لها علاقة بنجل الملك ولي العهد الأمير الحسين، الذي كان يدرس في جامعة جورج تاون في ذلك الوقت”.

وتشير “وثائق باندورا” إلى وجود 8 عقارات للملك في لندن، وجنوب شرق إنكلترا. وتشمل هذه العقارات منازل في بعض أكثر شوارع العاصمة فخامة، بما في ذلك في كنسينغتون وبلغرافيا، وكذلك في أسكوت في مقاطعة ساري.

يذكر أن الأردن يعاني من نسبة فقر كبيرة حيث وصل عدد من هم تحت خط الفقر إلى أرقام كبيرة جدا تعدت 56% حسب الأرقام الرسمية. وقد زادت معاناة المواطنين بعد جائحة كورونا أضعاف هذا الرقم، حيث تم فرض الكثير من الضرائب وإرتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية الأساسية والمحروقات.

Screen Shot 2021 10 03 at 9.20.27 PM

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد