إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السيدة الجليلة تطلق أكبر قافلة لدعم المتضررين من إعصار شاهين في يوم المرأة العمانية (فيديو)

الدبور – أطلقت السيدة الجليلة ومن ضمن المؤسسة التي تشرف عليها مؤسسة عهد، وفي يوم المرأة العمانية التي تحتفل به سلطنة عمان كل عام في هذا التوقيت، أكبر قافلة لدعم المتضررين من إعصار شاهين الذي ضرب عدة مناطق في السلطنة وتسبب بأضرار كبيرة إستطاع الشعب العماني أن يتغلب عليها بوحدته التي أزهرها خلال هذه الأزمة والتي شهد لها العالم كله.

وأطلقت “مؤسسة عهد” التي ترعاها السيدة الجليلة، حرم السلطان هثيم بن طارق، قافلة “عهد الخير”، التي تستهدف المرأة العُمانية والمُقيمة، من خلال توفير المستلزمات النسائية، ومستلزمات الأطفال من الأسر المتضررة، جرّاء الأنواء المناخية، تأكيدًا على أهمية العمل الخيري والإنساني والمجتمعي.

وحرصت السيدة الجليلة، على تفعيل دور جمعيات المرأة العُمانية في ربوع السلطنة، بالمشاركة في قافلة “عهد الخير”، ومن خلال توحيد الجهود بمشاركة عدد من عضواتها في عمليات توزيع هذه المستلزمات.

وكشفت وكالة الأنباء العُمانية الرسمية، أنه سيكون للقافلة خط سير ونقاط تجمّع، ينطلق من خلالها طاقم العاملين في مؤسسة عهد، وممثلات من مختلف جمعيات المرأة العُمانية الموزعة في جميع محافظات وولايات السلطنة. ويرافقها أيضاً، متطوعات من بعض وحدات شؤون البلاط السلطاني، للمساهمة في أعمال توزيع محتويات القافلة، على الفئات المستهدفة في الولايات المتضررة جرّاء الحالة المناخية.

السيدة الجليلة تشرف على إطلاق أكبر قافلة دعم

وانطلقت صباح الأحد، قافلة عهد الخير من مسقط، لتحط رحالها في ٥ ولايات، وهي: المصنعة، والخابورة، والسويق، وصحم، وأخيراً عبري.

ونشر موقع “شؤون سلطانية” تغريدة أنه بمناسبة يوم المرأة العمانية، تسيّر مؤسسة عهد تسيّر قافلة إلى الولايات المتضررة بالانواء المناخية.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات لسعها الدبور عن استعداد قافلة مؤسسة عهد للانطلاق إلى محافظة شمال الباطنة.

وشهدت سلطنة عُمان مؤخراً، واحدة من أكبر عمليات التضامن في السنوات الأخيرة، في حملة شعبية ورسمية لدعم المتضررين في المناطق التي أصابها إعصار شاهين.

ونقلت مختلف المواقع والصفحات الرسمية والشعبية في مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً وفيديوهات، توثق جهود الجميع للتكاتف مع سكان المناطق المتضررة.

وتحت عناوين مختلفة مثل: “أبناء عمان الأوفياء وساكنوها يسطرون درساً وملحمة وطنية عظيمة في التعاضد وسمو القيم”، انتشرت العديد من القصص عن الحملة الوطنية لمساعدة المتضررين من الحالة المدارية “شاهين”.

وبحسب مصادر تواصلت معها “القدس العربي” من العاصمة مسقط، توافد أكثر من 15 ألف متطوع لولايات الخابورة، والسويق، في ملحمة وطنية عمانية، لدعم المتضررين. وخلّف الإعصار المداري “شاهين” الكثير من الأضرار في سلطنة عمان، على البنى التحتية والمساحات الزراعية والمنازل.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد