إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المنشار السعودي يعود للعمل من جديد في تركيا والضحية يمني

الدبور – المنشار السعودي عاد للعمل من جديد في تركيا بعد عملية إغتيال الصحفي السعودي المغدور جمال خاشقجي بتقطيعه بالمنشار في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

ويبدو أن المنشار السعودي لن يتوقف ابدا خصوصا مع الشعب اليمني، وعمليات القتل المستمرة منذ سنوات في اليمن شملت حتى اليمني المقيم في تركيا. في جريمة جديدة بشعة تم الكشف عنها.

ففي جريمة بشعة كم ضكم درائم المنشار السعودي. أقدم شخص يمني على قتل مواطن يمني آخر في اسطنبول. ودفنه في بورصة بتحريض من شخص سعودي في جريمة هزت مدينة بورصة التركية.

وأفادت وسائل إعلام تركية أن المواطن اليمني ” أحمد جميل” قام بإطلاق النار من مسدسه الشخصي على اليمني “نبيل محمد عبد الله زبيبة” ليرديه قتيلاً. ثم وضعه في المقعد الأمامي من السيارة، وربط حزام الأمان، ونقله إلى بورصة وكأنه نائم لمسافة أكثر من 100 كم ليلقي بجثته في الغابة.

وألقت الشرطة على القاتل بعد تقديم بلاغ اختفاء للضحية. وتبين في التحقيقات أن المحرض هو مواطن سعودي. وأن الحادث وقع بسبب قضية ديون عالقة بين الطرفين. وأظهرت كاميرات مراقبة جثة المغدور داخل السيارة. وفي مقطع لاحق تظهر سيارتان وهما تسيران خلف بعضهما البعض على اوستراد عام قبل أن تنعطفا إلى اليسار، ويظهر بعدها المكان الذي تم إلقاء الجثة فيه.

المنشار السعودي يعود للعمل في تركيا

267344289 447987660372479 3954938589803408618 n

إقرأ أيضا: جيش من الفتيات للترفيه المحرم لإنجاح إكسبو دبي.. تقرير يثير ضجة واسعة (فيديو)

وبالرجوع إلى تفاصيل الحادثة بحسب ما نقلت صحيفة “الأخبار” التركية فإن زوجة المجني عليه قدمت بلاغاً إلى الشرطة بعد اختفاء زوجها لمدة يومين. وعلى إثر ذلك توصلت فرق مكتب المفقودين إلى أن الضحية التقى مؤخراً بالمشتبه به (يمني الجنسية أيضاً). لتعتقله الشرطة وتحقق معه.

وقال المشتبه به أثناء التحقيق أنه ارتكب جريمة القتل بتحريض من صاحب العمل الذي تم اعتقاله وهو أيضاً أجنبي الجنسية. فيما قالت السلطات إن الحادث وقع بسبب ديون بينهما. وتم إحالة المتهمين إلى المحكمة بعد استكمال إجراءاتهم.

269847648 620511552603599 3405378833516563272 n

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد