إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الملك الأردني عبد الله الثاني: أعتقد انه يتم ظلم الاماراتيين (فيديو)

الدبور – قال الملك الأردني عبد الله الثاني انه بتم ظلم الإماراتيين، جاء ذلك خلال مقابلة له مع الجنرال المتقاعد هربرت ماكماستر، ضمن البرنامج العسكري المتخصص (Battlegrounds)، الذي ينتجه معهد هوفر في جامعة ستانفورد الأمريكية، في زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، وفق بيان أصدره للديوان الملكي، الأربعاء.

وقال الملك عبدالله، إن حديثه “مستمر مع الرؤساء الأمريكيين بالتأكيد على أن تجاهل الشرق الأوسط سيعود عليكم بمخاطر أكبر إذا لم تكونوا حريصين ولذلك يجب حل القضية الفلسطينية”.

وشدد الملك الاردني، على أنه “لا بديل عن حل القضية الفلسطينية”، قائلا :”مهما أقيمت علاقات بين الدول العربية وإسرائيل، إذا لم تحل القضية الفلسطينية فهذا من منظورنا كمن يخطو خطوتين للأمام وخطوتين للخلف”.

ومن أصل 22 دولة عربية تقيم ست دول علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل، وهي مصر والأردن والبحرين والإمارات والسودان والمغرب.

وأشار الملك الأردني، إلى أنه “تم البحث مع قادة عرب أهمية إيجاد الحلول الذاتية للمشاكل التي يعاني منها الإقليم وتحمل عبئها الثقيل، بدلا من الذهاب إلى الولايات المتحدة لحل القضايا العالقة”.

وتناول في السياق ذاته “اجتماعات عُقدت خلال الشهور الماضية لبحث كيفية رسم رؤية جديدة للمنطقة”.

إقرأ أيضا: إمبراطورية الملك عبد الله العقارية السرية وثائق باندورا تكشف المستور

وأضاف الملك الأردني: “لذلك سترى الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق ومصر وبعض دول الخليج الأخرى تجتمع وتنسق مع بعضها، للتواصل ورسم رؤية لشعوبها” قبل طلب أي مساعدة.

وحول العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة دعا الملك عبدالله، إلى “أهمية فهم طبيعة العلاقة بين البلدين وألا يتم وضعها في إطار معين”.

وأوضح أن “دولة الإمارات أمضت عقودا جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة، وهي دولة غنية ذات إمكانيات كبيرة، ولديها استثمارات في جميع أنحاء العالم”.

وقال الملك الأردني عبد الله الثاني: أعتقد انه يتم ظلم الاماراتيين حين يقال ان هناك شعور بأن الاميركيين يديرون ظهرهم للمنطقة، علاقة الامارات بواشنطن تمتد لثلاثين عامًا وحاربوا جنبًا مع جنب الاميركيين في ست حملات عسكرية بشجاعة بالغة.

الملك الأردني يتحدث

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد