إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فيديو جديد للحظة بداية مجزرة تكساس المروعة التي قتل بها 19 طفلا

الدبور – في فيديو جديد ينشر لأول مرة لبداية مجزرة تكساس المروعة التي راح ضحيتها ١٩ طفلا في مدرسة ابتدائية بداية هذا الأسبوع، في حدث هز الولايات المتحدة الأمريكية وتسبب في حالة من الغضب حتى من قبل الرئيس الأمريكي بايدن الذي قال في خطاب له بعد المجزرة مباشرة إنه تعب من القوانين التي تسمح ببيع الأسلحة، متى سنقف ضد هذا؟

وأظهر مقطع فيديو لحظةَ اقتحام مسلح لمدرسة ابتدائية في ولاية تكساس بأمريكا، قبل أن يقتل 19 طفلاً ومعلمين اثنين، حاصرهم في فصل دراسي، في حادث هو الأكثر دموية منذ نحو عقد، الأمر الذي فجّر مجدداً الجدل على مستوى البلاد حول القوانين الأمريكية المتعلقة بحمل السلاح.

الفيديو الذي نشرته صحيفة The Telegraph البريطانية، مساء الأربعاء 25 مايو/أيار 2022، يُظهر لحظة دخول منفذ الهجوم، سلفادور راموس الذي يبلغ من العمر 18 عاماً، لمدرسة “روب الابتدائية في يوفالدي بولاية تكساس، وهو يحمل سلاحاً بيده.

كان راموس قد بدأ عمليات القتل بإطلاق النار على جدته في المنزل، وقالت السلطات إنه توجه بعد ذلك إلى المدرسة القريبة، حيث تحطمت سيارته ودخل المبنى مرتدياً درعاً واقية وكان يحمل بندقية.

ما زالت جدته على قيد الحياة لكنها في حالة حرجة، ويأمل المحققون أن تتمكن من النجاة؛ لتكشف عن الدافع وراء إطلاق النار.

إقرأ أيضا: مجزرة مرعبة في تكساس: 19 قتيلا في إطلاق النار بمدرسة ابتدائية (فيديو)

المتحدث باسم “إدارة السلامة العامة” في تكساس، كريس أوليفاريز، قال في تصريح لمحطة “سي.إن.إن”، إن الشرطة طوقت المدرسة وكسرت النوافذ؛ في محاولة لإجلاء الأطفال والموظفين، وفي نهاية المطاف، اقتحم الضباط الفصل وقتلوا المسلح راموس.

أوليفاريز أشار إلى أن  العديد من الأطفال نجوا لكنهم أصيبوا، وأضاف: “لا أعلم عددهم المحدد في الوقت الراهن”.

فيديو لحظة بداية مجزرة تكساس المروعة

هذا الهجوم الدموي أثار غضب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الذي قال وقد علا صوته: “نحن كشعب، علينا أن نسأل أنفسنا متى، بحق الرب، سننهض ونقف في وجه جماعات الضغط” المدافعة عن حق حمل السلاح؟

كذلك أمر بايدن بتنكيس الأعلام إلى غروب الشمس يومياً حتى السبت المقبل، بسبب الحادث، لكن احتمالات إصدار تشريع جديد بخصوصه ما زالت ضعيفة، إذ يعارض جميع الجمهوريين تقريباً في الكونغرس فرض قيود جديدة على حمل السلاح، مستندين إلى الحق الذي يكفله الدستور الأمريكي بهذا الشأن.

من جانبهم، جدد الديمقراطيون في واشنطن دعواتهم إلى تشديد قوانين استخدام السلاح، وقال السيناتور الأمريكي، كريس مورفي، من ولاية كونيتيكت، وهو من كبار المدافعين عن تشريع للحد من انتشار الأسلحة، للصحفيين: “أنا لا أفهم لماذا يعتقد الناس هنا أننا ضعفاء”.

كان مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، قد وافق العام الماضي، على مشروعي قانون يوسعان عمليات التحقق من خلفية الشخص الذي يريد شراء السلاح، وضمن ذلك إغلاق ثغرة تستثني المبيعات عبر الإنترنت والمبيعات الخاصة.

لكن التشريع لم يتقدم في مجلس الشيوخ، حيث يلزم تأييد ما لا يقل عن 10 أصوات من الأعضاء الجمهوريين.

في سياق متصل، عبّر قادة العالم عن صدمتهم وتعاطفهم، وقال البابا فرنسيس، إن حادث إطلاق النار في تكساس “مزق قلبه”، ودعا إلى إنهاء “الاتجار العشوائي في الأسلحة”.

تُعد واقعة إطلاق النار في تكساس أدمى حادث يقع بمدرسة أمريكية منذ أن قتل مسلحٌ 26 شخصاً، من بينهم 20 طفلاً، في مدرسة ساندي هوك الابتدائية بولاية كونيتيكت في ديسمبر/كانون الأول 2012.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد