إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد القاتل رامي فهيم نجل وزيرة الهجرة المصرية لحظة إرتكابه الجريمة

الدبور – رامي فهيم المتهم بقتل شخصين في ولاية كاليفورنيا وهو نجل وزيرة الهجرة المصرية التي هددت من قبل بقطع رؤوس كل المعارضين للسيسي في الخارج، ظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل الإعلام الامريكية المحلية لحظة دخوله المبنى الذي وقعت به الجريمة المروعة على طريقة والدته.

ونشرت محطة KTLA 5 الأمريكية في لوس أنجلوس لقطات وثقت لحظة وصول الشاب المصري رامي فهيم المتهم بقتل شخصين في ولاية كاليفورنيا، إلى المبنى السكني الذي ارتكبت فيه الجريمة.

ويظهر المقطع لحظة وصول رامي هاني منير فهيم، نجل وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم، إلى المبنى السكني قبل ساعات من وقوع الجريمة، حيث كان يتفقد كاميرا للمراقبة وبدت عليه علامات التوتر.

ويواجه نجل الوزيرة اتهامات بقتل شخصين، وطالب مدعون بإعدامه.

إقرأ أيضا: وزيرة الهجرة المصرية تتراجع عن داعشيتها و “قطع رقبة” المعارضين بالخارج..

وتعود الواقعة لشهر أبريل 2022 عندما اعتقلت الشرطة رامي فهيم بتهمة طعن زميله في العمل بسكين حتى الموت وشخص آخر يسكن في شقة الضحية في مدينة أنهايم.

وذكرت شبكة “سي بي أس” الإخبارية الشهر الماضي، أن مدعين أكدوا أن حارس أمن المبنى شاهد رامي فهيم وهو يمشي على سطح المجمع السكني في منتصف الليل، قبل ساعات فقط من وقوع الجريمة.

القاتل رامي فهيم في فيديو جديد

وأثار اتهام رامي هاني منير فهيم، نجل وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، جدلا واسعا بعد اتهامه بارتكاب جريمة قتل مزدوجة في الولايات المتحدة.

ويبلغ نجل وزير الهجرة المصرية من العمر 26 سنة، وهو من مواليد 1996، يعمل في شركة بالولايات المتحدة تمتلكها سيدة أعمال مصرية أمريكية وهي ليلى بنس.

طعن نجل وزيرة الهجرة زميله في العمل وشخصا آخر يقيم معه داخل شقتهم، والمجنى عليهما هما غريفين كومو وجوناثان بام وكلاهما يبلغ من العمر 23 عاما، ولا يعلم أحد سبب القتل حتى الآن.

ووقعت الجريمة صباح يوم الثلاثاء 19 أبريل الماضي، حيث تم العثور على سكين كبيرة في مكان الحادثة، وكان رامي فهيم داخل شقة الضحايا مصابا، حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وستتم محاكمته يوم 17 يونيو في مدينة فوليرتون.

وزيرة الهجرة وسياسة قطع الرؤوس

وزيرة الهجرة المصرية وسياسة قطع الرؤوس لكل من يعارض السيسي

وكان قبل فترة قد أثار فيديو متداول للوزيرة المصرية والدة رامي هاني ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ كانت تتحدث خلال لقاء مع أعضاء الجالية المصرية في كندا، حيث احتفلت برفع العلم المصري على برلمان أونتاريو بعد قرار تخصيص شهر يوليو للاحتفاء بالحضارة المصرية.

وظهرت الوزيرة والدة المتهم رامي هاني في الفيديو وهي تقول: “أي أحد بالخارج يقول كلمة على بلدنا، ماذا يحدث له؟ يتقطع”، مع إشارة بقطع الرقبة.

ووسط الضجة التي أثارها الفيديو، حاولت الوزيرة الدفاع عن تصريحها، قائلة إنها “فوجئت بتحريف” بعض مما قالته خلال لقائها بأعضاء من الجالية، مضيفة: “أسفت بشدة لذلك لأن الدولة ترعى أبناءها ولا تهددهم”، وفقا لما نقله موقع وزارة الهجرة المصرية.

وأضافت “نبيلة مكرم عبيد” أن “الدولة المصرية لا تهدد أبناءها بل تتواصل معهم وتساندهم وتلبي احتياجاتهم وترد على استفساراتهم وتطمئن المصريين في الخارج على بلدهم”.

قالت إنها أوضحت أن المصريين لا يتحملون من يتوجه بالإساءة لبلدهم، مضيفة أن “المصريين بالخارج أيضا لديهم نفس الغيرة على بلدهم رغم احترامهم للبلدان التي يهاجرون إليها، ولكن لا يتحملون كلمة سلبية على مصر”.

واعتبرت أن “ما حدث من ذكر مصطلح (نقطع رقبته) لم يقصد بها أي عنف”.

وزيرة قطع الرؤوس تطلب الدعاء لنجلها رامي فهيم

وقد نشر التلفزيون العربي تقريرا عن التغريدات التي نشرتها الوزيرة وقد طالبت الدعاء لنجلها المتهم رامي فهيم وإنها تقف بصلابة خلفه، وأن المحكمة لم تحكم بعد بجريمة نجلها بل مازالت المحاكمة مستمرة، يذكر ان المحاكمات في أمريكا تقوم على الأدلة والبراهين ويسمح للمتهم بتوكيل محامي للدفاع عنه، ولا يتبع القاضي لأي جهة أمنية في البلد، بل يكون حكمه مستقلا، ولا يحكم كالوزيرة ونظامها أحكام إعدام بالجملة بناء على رغبة الرئيس، كما هو الحال في مصر.

إقرأ أيضا:حكم بالسجن المشدد لأحمد طه مذيع “الجزيرة” 15 عاما

إقرأ أيضا: دكتور جامعة في مصر السيسي يتحرش بطالبة جنسيا أمام الطلبة ويردح (فيديو)

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد