إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هندي في الكويت يهين القرآن وشباب الكويت ينهالون عليه بالضرب واتهام مفتي سلطنة عمان (فيديو)

الدبور – إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو قيل انه لمقيم هندي في الكويت أهان القرآن الكريم وقام بالدوس عليه في الشارع في فيديو متداول كما تم نشره من قبل النشطاء في الكويت.

ونشرت صفحة دام عزك يا كويت ولنا فيها ذكريات التي تهتم بذكريات الجالية الفلسطينية والعربية التي عاشت في الكويت قبل الغزو العراقي. نشرت مقطع فيديو للحظة القاء شباب الكويت القبض على هندي في الكويت الذي قيل إنه يدعم مودي الذي هاجم الإسلام وسيدتنا عائشة رضي الله عنها زوجة النبي عليه الصلاة والسلام.

Screen Shot 2022 06 08 at 4.13.03 PM

إقرأ أيضا: جريمة إغتصاب مروعة ومقززة إرتكبها وافد هندي في الكويت، هذا ما جلبته العمالة الوافدة!!

فيديو هندي في الكويت يتعرض للضرب لإهانته القرآن

وأشاد بمقطع هندي في الكويت وتصرف شباب الكويت الكثير من النشطاء باعتبار انهم إنتصروا لدينهم ورسول الله عليه الصلاة والسلام، واعترض البعض انه لا يجب ان يكون العقاب بهذه الطريقة ولكن بطرق قانونية.

وبعد التداول السريع لمقطع فيديو هندي في الكويت الذي قيل انه جاء بعد تهجم مودي على الإسلام، تبين أن مقطع ضرب هندي في الكويت قديم ولكنه لنفس السبب، حسب ما نشر موقع مسبار من تحقيق قام به، وقد قيل وقتها إنه لهندي داس على القرأن وتم ضربه من قبل شباب الكويت، وبعد البحث حسب موقع مسبار تبين ان المقطع نشر على موقع يوتيوب بتاريخ 25 سبتمبر/أيلول عام 2020.

dd3ae3d2f16766153a0652cd3baa64475651420bوكان المتحدث الرسمي باسم الحزب الحاكم نافين كومار جيندال، قد وجه إساءة للنبي محمد، ما تسبب في موجة غضب عارمة عربيا وإسلاميا، أزيح الرجل من منصبه على إثرها.

يأتي هذا فيما ألقت الشرطة الهندية، الأربعاء، القبض على شاب من الحزب القومي الهندوسي الحاكم لنشره تعليقات معادية للمسلمين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأُلقي القبض على هارشيت سريفاستافا ، وهو زعيم شاب من حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، في مدينة كانبور في أعقاب التوترات الطائفية الأسبوع الماضي خلال احتجاج للمسلمين للتنديد بالتعليقات المعادية للإسلام.

وتفاعل النشطاء مع هذه الهجمة الشرسة على الإسلام وطالب العديد منهم بترحيل جميع الهنود من الطائفة الهندوسية ومقاطعة جميع البضائع الهندية.

 

مفتي سلطنة عمان وهجوم على هندي في الكويت

ووجه أيضا مفتي سلطنة عمان، الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي، التحية لكل من هب لنصرة دين الله والدفاع عن نبيه سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- عقب الإساءة التي وجهها مسؤولين من الحزب الحاكم في الهند للنبي وزوجته السيدة عائشة، رضي الله عنها.

وقال “الشيخ” الخليلي” في بيان مقتضب له نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “إنا وبكل فخر واعتزاز نشكر إخواننا الذين هبوا لنصرة الله تعالى وكتابه ونبيه عليه أفضل الصلاة والسلام ودينه الحنيف”.

وأكد “الخليلي” على أنهم “لم يتوانوا في القيام بهذا الواجب المقدس”، وهو ما جعله يثق “أن هذه الأمة لا تزال بخير، وأن همم الخير تسموا بأربابها إلى النجوم السابحة ف أفلاكها بأعالي مجراتها”، وفق قوله.

وواصل الشيخ “الخليلي” إشادته بمواقف المسلمين الذين هبو نصرة للنبي، واصفا إياهم بأن “عزائم الإيمان تتوقد بين جوانحهم، فتتفجر حمما يصلى عذابها كل كافر عنيد وشيطان مريد”.

و تحدثت صحيفة “سيتي أندولان” الهندية عن الغضب العربي والإسلامي من تصريحات المتحدثين باسم الحزب الحاكم في الهند المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت الصحيفة إن العديد من الدول، بما في ذلك عمان وقطر والكويت والبحرين وإيران ، استخدمت كلمات قوية تعبر عن اعتراضها على تصريحات المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا بشأن النبي محمد.

وأشارت إلى أنه لاحتواء الغضب، طرد حزب بهاراتيا جاناتا نوبور شارما ومسؤول وسائل الإعلام في دلهي نافين كومار جيندال من الحزب. مشيرة إلى أن تصريحات نوبور شارما المثيرة للجدل أطلقت قبل عدة أيام، ولكن في اليومين أو الثلاثة أيام الماضية ، كان هناك اعتراض كبير في الدول العربية عليه.

وقالت الصحيفة، أنه بعد تصريحات المتحدثة باسم حزب بهاراتيا جاناتا نوبور شارما ، بدأ اتجاه ضد حزب بهاراتيا جاناتا في الدول العربية وشُنت حملة ضد مقاطعة البضائع الهندية.

وأكدت الصحيفة أن الفضل في هذه الحملة يعود إلى مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي. موضحة أنه كان أول من أطلق هذه الحملة من بين الدول العربية من خلال التغريد ضد حزب بهاراتيا جاناتا، حيث كتب أن حزب بهاراتيا جاناتا أدلى بتصريحات بذيئة ضد النبي محمد.

وقالت إن مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي الذي يبلغ من العمر 79 عامًا، يواصل إبداء رأيه في القضايا الإسلامية. لافتة إلى أنه هنأ طالبان بتوليها حكم أفغانستان ووصفه بالنصر، كما طالب الحكومة بحظر الكحول في عمان.

وتابعت قائلة: “ليس هذا فقط ، يعتبر المفتي الأكبر من أنصار باكستان. كما حصل أيضًا على أعلى جائزة مدنية في باكستان ، وهي جائزة Nishan-e-Pakistan.

وأوضحت الصحيفة أنه فيما يتعلق ببيان المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا ، قال مفتي عمان أن هذه مسألة يجب على جميع المسلمين أن ينهضوا ضدها كأمة واحدة.

ونوهت إلى أنه وبعد تصريح الخليلي ظهرت معارضة هندية في الدول العربية، و بعد ذلك قدم حزب بهاراتيا جاناتا تفسيره وطرد المتحدثين باسمه الذي أدلوا بالتصريحات.

واختتمت الصحيفة بالتوضيح أن الأزمة برمتها بدأت عندما شاركت نوبور شارما، التي كانت زعيمة في حزب بهاراتيا جاناتا قبل أيام قليلة، تصريحات لقناة تلفزيونية خاصة حول الجدل المتعلق بمسجد جيانفابي.

مفتي سلطنة عمان

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد