الرئيسيةمنوعات2500 شخص عراة على البحر لهذا السبب! صور

2500 شخص عراة على البحر لهذا السبب! صور

تجمع أكثر من 2500 شخص عاري على البحر بطريقة غريبة للتضامن والتوعية لمرض خطير. ولم يجد منظمو هذا العمل إلا ان يقف الرجال والنساء عراة على البحر للتوعية.

وبحسب “swissinfo“. فقد ظهر حوالي 2500 شخص عراة على البحر. لأجل التقاط صور جماعية بعدسة فنان التصوير الفوتوغرافي الأمريكي “سبنسر تونيك”، ضمن حملة توعية بمرض سرطان الجلد.

إقرأ أيضا: مونديال قطر تحول إلى مونديال رفض التطبيع وهذا ما يزعج الإمارات

ووقف ما يقرب من 2500 شخص عراة على شاطئ بوندي الأسترالي في سيدني. كجزء من مبادرة لـ تونيك، الذي صوّرهم لزيادة الوعي حول الوقاية من سرطان الجلد.

2500 شخص عراة على البحر

- Advertisement -spot_img

وبحسب صور نشرها الفنان الأمريكي على حسابه بفيسبوك. فقد شارك المتطوعون في الحدث أيضاً “لتكريم” كلّ مَن ماتوا بسبب سرطان الجلد أو حاربوا هذا المرض. الذي وصفه بـ”السرطان الوطني” الأسترالي، بسبب ارتفاع معدل انتشاره.

وقال تونيك: “لم نلتقِ بشيء سوى بشرتنا ، نشاهد أشعة الضوء الأولى تتسلل فوق أفق شاطئ بوندي ، تقف شامخة بقوة محترمة”.

أقيمت الفعالية التي تحمل عنوان “Strip for Skin Cancer”. بالتعاون مع المنظمة غير الحكومية Skin Check Champions، والتي تُقدّم فحوصات مجانية لسرطان الجلد للفئات الفقيرة في أستراليا.

يمثّل المتطوعون البالغُ عددهم 2500، الذين جرّدوا ملابسهم أمام كاميرات تونيك، أكثرَ من 2000 أسترالي يموتون بسبب سرطان الجلد كلَّ عام.

عراة على البحر
عراة على البحر

وسبق أنْ قام تونيك بالفعل بتصوير حشود من الأشخاص العراة في أستراليا، أمام دار أوبرا سيدني (2010). ومرتين في ملبورن (2001 و2018). بالإضافة إلى أداء أحداث أخرى مماثلة في أماكن، مثل: برشلونة، والمكسيك.

واستخدم تونيك، المعروف بإطلاقه جلسات تصوير عارية جماعية في معالم عالمية، مكبّر صوت لتوجيه الحضور إلى عدة أوضاع على الشاطئ لالتقاط الصور.

وتعاون الفنان الذي يتخذ من نيويورك مقرّاً له. مع مؤسسة خيرية في جلسة التصوير، في محاولة لزيادة الوعي حول سرطان الجلد، وهو رابع أنواع السرطان شيوعاً في أستراليا.

وتُقدّرُ الحكومة الفيدرالية، أنّ 17756 حالةً جديدة من سرطان الجلد سيتم تشخيصها هذا العام في أستراليا، وأن 1281 أسترالياً سيموتون بسبب المرض.

وقال “تونيك” خلال تواجده على الشاطئ في سيدني: “لدينا فرصة لرفع مستوى الوعي حول فحوصات الجلد، ويشرفني أن آتي إلى هنا، وأقوم بعمل فني للتوعية”.

وقالت إحدى المشاركات “روبين ليندنر”: إنها “تغلّبت على خوفها لتتجرّد من ملابسها” أثناء جلسة التصوير.

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات