الرئيسيةأخبارمدرب البرازيل وجد الشاب الفلسطيني الذي بحث عنه.. تعرف عليه (صور-فيديو)

مدرب البرازيل وجد الشاب الفلسطيني الذي بحث عنه.. تعرف عليه (صور-فيديو)

حضر تدريبات المنتخب البرازيلي مساء الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة

الشاب الفلسطيني الذي بحث عنه مدرب البرازيل خلال الأيام الماضية بعد نشر مقطع فيديو إنتشر على مواقع التواصل ووسائل الإعلام. حيث قال مدرب البرازيل إنه يبحث عنه ليشكره.

والتقى مدرب البرازيل أدينور ليوناردو باتشي “تيتي”، بالمشجع العربي أخيرا والذي لم يكن يعلم جنسيته او اسمه. و الذي ساعد على حمل حفيده في مترو الدوحة، ولقي فيديو تلك الواقعة بعد نشره تفاعلاً واسعاً على مدى الأيام الماضية.

وذكر موقع uol البرازيلي أن المشجع أردني الجنسية من أصل فلسطيني، ويدعى حسين سفاريني. وحضر تدريبات المنتخب البرازيلي مساء الثلاثاء 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 في العاصمة القطرية الدوحة.

إقرأ أيضا: خليل البلوشي يبكي على الهواء والسبب والدته (فيديو)

- Advertisement -spot_img

وخلال اللقاء التقط تيتي صورة إلى جانب المشجع الأردني، وأهداه قميص منتخب البرازيل موقعاً عليه من نجوم “السامبا”، وظهر برفقتهما “لوكا” حفيد المدرب، الذي كان في كامل وعيه هذه المرة والبالغ من العمر 5 سنوات.

الشاب الفلسطيني الذي بحث عنه مدرب البرازيل

وكان الحساب الرسمي لقنوات الكاس القطرية، قد نشرت مقطع فيديو عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، لشاب يضع على ظهره علم فلسطين، ويحمل طفلاً برازيلياً صغيراً على كتفه ويخرجه إلى خارج الملعب بعد مباراة البرازيل وصربيا في كأس العالم 2022.

وأكدت القناة القطرية أن عائلة تيتي تبحث عن هذا الشاب “الشهم”، وتريد أن تشكره على ما قام به، وعلّقت على الفيديو: “عائلة تيتي، مدرب البرازيل، تبحث عن شاب كان مرتدياً لعلم فلسطين قام بمساعدة حفيده عندما كان مريضاً بعد مباراة البرازيل وصربيا؛ من أجل شكره على أخلاقه”.

وحينها قال تيتي في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة البرازيل وسويسرا: “الرياضة تمنحنا العديد من الأمور الجميلة. خاصة في ما يتعلق بالصغار من الناحية التربوية، لأنها تمنحهم إياها”.

وأضاف: “توجهت عائلتي بعد المباراة (البرازيل وصربيا) إلى محطة الميترو، والمسافة كانت بعيدة، أنا لديّ حفيدان وزنهما ثقيل، وكان أحدهما نائماً (لوكا)، ظهر رجل عربي بشكل مفاجئ وقال لعائلتي هل أستطيع المساعدة؟”.

وزاد: “لقد حمل حفيدي، ولا أعلم كم المسافة، أو الوقت الذي حمله فيه، شاهدت هذه الصورة الرائعة وأتمنى معرفة هذا الرجل العربي. لماذا؟ لأنه أظهر لنا شعوره بالتضامن والإنسانية، وهذا يتجاوز حدود كرة القدم”.

وأتم: “صحيح أننا نريد الفوز (يقصد منتخبه)، لكن هناك أشياء لا يمكن أن نتجاوزها، وهي أن تكون متضامناً مع الآخرين”.

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات