الرئيسيةتقاريرالإمارات تدعم أحزاب اليمين المتطرف في إسرائيل بكل فخر

الإمارات تدعم أحزاب اليمين المتطرف في إسرائيل بكل فخر

أبوظبي شجعت نتنياهو على التحالف مع أحزاب اليمين المتطرف لضمان تعزيز التحالف بين الجانبين

الوطن – الإمارات تدعم أحزاب اليمين المتطرف في إسرائيل. رغم اعتبارهم منبوذين على الساحة الدولية في ظل مواقفهم العنصرية والمتطرفة ضد الفلسطينيين والعرب.

وحرص سفير الإمارات لدى إسرائيل محمد آل خاجة على لقاء النائب اليميني المتطرف إيتمار بن غفير في احتفال العيد الوطني الـ 51 لدولة الإمارات في تل أبيب.

وسبق أن أدين بن غفير، وهو مستوطن في الضفة الغربية المحتلة، عام 2007 بتهمة التحريض ضد العرب ودعم جماعة يهودية متشددة تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة منظمة إرهابية.

- Advertisement -spot_img

وأبرزت وسائل إعلام عبرية ظهور بن غفير في احتفال العيد الوطني الـ 51 لدولة الإمارات حيث صافح السفير الإماراتي محمد الخاجة واختلط بالحشد.

وصل بن غفير برفقة مجموعة من الحراس الشخصيين بعد فترة وجيزة من رئيس الوزراء المعين بنيامين نتنياهو.

بينما قدم نتنياهو تحية موسعة إلى آل خاجة، الذي كان يصافح الضيوف الذين اصطفوا في طابور للقيام بذلك، كانت تحية بن غفير على الجانب، مجمعة من قبل المصورين.

عضو الكنيست كاهاني، الذي من المحتمل أن يصبح وزير الأمن القومي الإسرائيلي، كان محاطا بالضيوف الذين يسعون إلى المصافحة والتقاط صور سيلفي.

الإمارات تدعم أحزاب اليمين المتطرف

 watan.com
سفير الإمارات لدى إسرائيل محمد آل خاجة

أقيم الحفل في فندق هيلتون في تل أبيب ، وحضره سفراء ورجال دولة وشخصيات عامة. وأشاد آل خاجة ونتنياهو في الخطب بالتقدم والعلاقات بين البلدين.

قال الدكتور حسين إيبش ، الباحث المقيم في معهد دول الخليج العربي في واشنطن ، لصحيفة “هآرتس” إن دور بن غفير في الحكومة الإسرائيلية القادمة لن يؤثر بالضرورة على علاقات البلاد مع دول الخليج التي انضمت إلى اتفاقات إبراهيم.

وأضاف “لا أعتقد أن [إيتمار بن غفير في الحكومة] سيجعل الإمارات أو البحرين تنسحبان من أي تعاون أمني أو غيره من التعاون مع إسرائيل تم إنشاؤه بالفعل لمجرد أن لدى إسرائيل حكومة عنصرية وبغيضة”.

وتابع “من وجهة نظر عربية ، عادة ما يكون لديها حكومة عنصرية وبغيضة. لذا فهذا ليس شيئًا جديدًا ، أو مختلفًا بشكل قاطع، إنه أسوأ فقط.”

وفاة طفل مسلم في بريطانيا رفض مشفى استقباله يثير ضجة واسعة

وأضاف إيبيش أنه “يجعل إحراز مزيد من التقدم مع دول مثل المملكة العربية السعودية أمرًا بعيد الاحتمال. لكن ذلك لم يكن من المقرر أن يمضي قدمًا في أي وقت قريب”.

وكانت كشفت مصادر دبلوماسية أن النظام الإماراتي وجه رسالة سرية إلى زعيم حزب الليكود رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو بعد فوزه في انتخابات الكنسيت التي جرت مطلع الشهر الماضي.

وذكرت المصادر بحسب ما أوردت مواقع عبرية. أن أبوظبي شجعت نتنياهو على التحالف مع أحزاب اليمين المتطرف لضمان فترة استقراره في حكم إسرائيل. وتعزيز التحالف بين الجانبين بناء على ذلك.

وأوضحت المصادر أن الإمارات تخشى فقط من تكرار دوامة حالة عدم الاستقرار السياسي في إسرائيل. ما يتسبب ببطء وتيرة تعزيز التحالف والتطبيع مع تل أبيب وبالتالي تأمل باستقرار سياسي في مشهد الحكم.

وأكدت المصادر ذاتها أن الإمارات لا تبدي أي ملاحظات سلبية على وجوب أحزاب اليمين المتطرف في الحكم. بل على العكس تشجع على التحالف معها وتجاهل الأحزاب العربية عقابا لها على موقفها الرافض للتطبيع.

ويستعد نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول خدمة، لاستعادة هذا المنصب بعد الانتخابات الخامسة التي شهدتها إسرائيل في أقل من أربع سنوات.

وعلى الرغم من الانقسامات. يبدو أن إسرائيل انتقلت بوضوح إلى معسكر اليمين. فـ”حكومة التغيير”، التي حكمت لعام جمعت اليسار والوسط واليمين وحزباً عربياً للمرة الأولى، لكنها سرعان ما اندثرت بسبب العنف وليس بسبب تنوعها الإيديولوجي.

وكان “الحزب الصهيوني الديني” الفائز الأكبر في انتخابات الكنيست بحيث أصبح ثالث أكبر حزب في إسرائيل.

وصحيح أن نتنياهو في موقع يخوّله تشكيل حكومة. لكن الخيارات المطروحة أمامه ليست بسيطة. فالمسار الأوضح لتشكيل الحكومة يتوقف على تأسيس ائتلاف يميني ضيق.

ومثل هذه الحكومة لن تكتفي بجعل بن غفير وسموتريش يتوليان مناصب وزارية رفيعة، بل ستسمح لهما بالحفاظ على توازن القوى داخل الحكومة.

تحالف مع اليمين المتطرف المتهور

 watan.com
سفير الإمارات لدى إسرائيل محمد آل خاجة

قد لا يكون نتنياهو مغامراً، لكن بن غفير وسموتريش هما كذلك. وسيكون لذلك تداعيات في إسرائيل على عرب فلسطين والنظام القانوني. ومع الفلسطينيين والزيادة المحتملة في العنف؛ ومع الشركاء العرب في السلام مع إسرائيل.

وكان حذر السيناتور روبرت مينينديز، وهو ديمقراطي وسطي يشتهر بدعمه لإسرائيل. بوضوح من التداعيات على العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية إذا تولى سموتريش وبن غفير مناصب بارزة في الحكومة.

وإذا اختار نتنياهو تشكيل حكومة يمينية ضيقة. سيكون إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريش ممثلين لها. فسيؤدي عداؤهما العلني للعرب في إسرائيل، و”الإصلاحات” القانونية التي يعتزمان إجراءها إلى إضعاف صورة إسرائيل كدولة ديمقراطية.

وبحسب المصادر فإن الإمارات أقامت قنوات اتصال سرية منذ أيام مع كل من إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريش. أكدت فيها دعمهما وأن لا تحفظات على تحالفهما في الحكومة ودفع العلاقات بين ابوظبي وتل أبيب في وجودهما حتى وإن كان ذلك يتم كالعادة على حساب القضية الفلسطينية.

المصدر:emiratesleaks
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات