الرئيسيةتقاريرأردوغان يغلق الملف السوري أمام المعارضة قبل الإنتخابات.. عودة كريمة للسوريين وإعادة...

أردوغان يغلق الملف السوري أمام المعارضة قبل الإنتخابات.. عودة كريمة للسوريين وإعادة ممتلكاتهم

عودة اللاجئين السوريين إحدى الملفات المعقدة في تركيا وستؤثر على نتيجة الإنتخابات الرئاسية القادمة

الوطن – أغلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الملف السوري أمام المعارضة قبل موعد الإنتخابات القادمة منتصف العام القادم. وهو ملف عودة اللاجئين السوريين الذي تستخدمه المعارضة للإطاحة به في الإنتخابات القادمة.

وتتزايد المشاورات واللقاءات بين الجانب التركي والسوري منذ فترة لمحاولة إعادة معظم اللاجئين السوريين المتوجدين على أراضيها الى سوريا ولكن بطريقة أمنة.

فقد كشفت قناة “خبر تورك” التركية. نقلاً عن مصادر خاصة لم تسمّها. إن مسألة اللاجئين السوريين كانت على رأس محادثات الاجتماع الثلاثي الذي ضمّ وزراء دفاع تركيا وروسيا والنظام السوري. إلى جانب رؤساء استخبارات البلدان الثلاثة.

- Advertisement -spot_img

وعقد الاجتماع في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول 2022. وضمّ وزراء الدفاع التركي خلوصي أكار، والروسي سيرغي شويغو، والسوري علي محمود عباس.

بحسب القناة، فإن اللقاء الذي يُعتبر الأول من نوعه منذ 11 عاماً. بحث 4 عناوين رئيسية، هي: العودة الآمنة والكريمة للاجئين، وإعادة العقارات لأصحابها حين عودتهم. وضمان محاكمات عادلة، إلى جانب استكمال التعديلات لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وتشير التسريبات التي تفردت بها قناة خبر تورك. إلى أن الاجتماع الثلاثي الذي يأتي وسط خطوات نحو تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق. تناول مسألة إعادة اللاجئين بشكل خاص، مع التركيز على أن تكون العودة آمنة. وأن يستردوا عقاراتهم وأملاكهم التي تركوها منذ سنوات.

أردوغان يغلق الملف السوري أمام المعارضة

في الوقت ذاته، كان البيان الصادر عن وزارة الدفاع التركية، أشار إلى أن الاجتماع “الذي عقد في أجواء بناءة”، ناقش الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين والمكافحة المشتركة للتنظيمات الإرهابية في سوريا.

كما أشار البيان إلى أنه “تم الاتفاق” على استمرار الاجتماعات الثلاثية، “من أجل ضمان الاستقرار والحفاظ عليه في سوريا والمنطقة”.

من جانب آخر، لفتت القناة إلى أن انعقاد اللقاء على مستوى وزراء الدفاع وليس على مستوى وزراء الخارجية، يتعلق بوجود قوات تركية في الداخل السوري، وعزم تركيا على تطهير المناطق المحاذية لحدودها من “التنظيمات الإرهابية”.

تطور في العلاقات مع النظام السوري عدو الأمس

ويُعد لقاء وزيرَي الدفاع التركي والسوري تطوراً لافتاً في العلاقات بين أنقرة ونظام بشار الأسد، فهو الأول من نوعه منذ 11 عاماً، بعد سنوات من التوترات بين الجانبين، دعمت خلالها تركيا المعارضة المناهضة للنظام، ورغم عدم وجود اتصال بين أردوغان والأسد، حافظ رؤساء أجهزة الاستخبارات في البلدين على الاتصالات بينهما.

وكانت محطة “خبر ترك” الإخبارية التركية، قد نقلت عن أردوغان قوله، الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول 2022، إنه اقترح على نظيره الروسي فلاديمير بوتين تأسيس آلية ثلاثية مع نظام الأسد، لتسريع المسار الدبلوماسي بين أنقرة ودمشق.

وأشارت إلى أن الرئيس أردوغان قال للصحفيين بعد زيارة لتركمانستان إنه عرض على بوتين المبادرة، بعقد سلسلة من الاجتماعات بين تركيا وروسيا والنظام السوري، لتناول العلاقات مع دمشق.

أضاف أردوغان: “أولاً أجهزة مخابراتنا، ثم وزراء الدفاع، ثم وزراء خارجية (الدول الثلاث) يمكنهم الاجتماع. بعد اجتماعاتهم ربما نجتمع نحن كزعماء. عرضت الأمر على السيد بوتين ولديه رؤية إيجابية بشأنه”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كان أردوغان قد قال إن عقد لقاء مع بشار الأسد أمر ممكن، وأضاف رداً على سؤال من أحد المراسلين في البرلمان عما إذا كان بإمكانه مقابلة الأسد: “هذا ممكن، لا مجال للنقمة في السياسة، في النهاية يتم اتخاذ الخطوات في ظل أفضل الظروف”.

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات