الرئيسيةتقاريرهل يغسل الإنفاق الرياضي السعودي ملف انتهاكات حقوق الإنسان؟

هل يغسل الإنفاق الرياضي السعودي ملف انتهاكات حقوق الإنسان؟

بعد فترة طويلة من إعلان أن القيادة قانونية للنساء، ظلت الناشطة "لجين الهذلول" مسجونة لدفاعها عن حق المرأة في القيادة ووضع حد لقانون ولاية الرجل.

الوطن – هل يغسل الإنفاق الرياضي السعودي ملف انتهاكات حقوق الإنسان؟ هذا ما جاء في تقرير جديد لموقع ميدل أيست مونيتور.

وجاء في موقع “ميدل إيست مونيتور” في تقريره. إنه بعد عام 2022 القوي مع إطلاق “LIV Golf” وتوقيع “كريستيانو رونالدو” لنادي النصر في الرياض. يتردد أنباء عن أن العملاق الخليجي يتخذ خطوات لشراء  World Wrestling Entertainment (WWF سابقًا). وكذلك ضم نجم كرة القدم الأرجنتيني “ليونيل ميسي” إلى أنجح فريق لها، وهو الهلال، مقابل مبلغ قياسي.

وفي عام 2021، اشترى السعوديون حصة مسيطرة في فريق “نيوكاسل” الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز. وقدم سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1.

- Advertisement -spot_img

كما حصلت المملكة على حقوق استضافة كأس السوبر الإسباني لسنوات مقبلة. ونتيجة لذلك، ظهرت اتهامات بالغسيل الرياضي من مجموعة متنوعة من جماعات حقوق الإنسان. ويقصد بالغسيل الرياضي، الجهد المتضافر من قبل بلد (أو منظمة) لاستخدام الرياضة الدولية لتحسين سمعتها التي شوهتها انتهاكات حقوق الإنسان أو انتهاكات مماثلة وإعادة تسمية نفسها كشخص صالح عالمي.

ومن الأمثلة التاريخية التي يُستشهد بها كثيرًا عن غسيل الألعاب الرياضية. استضافة ألمانيا النازية لدورة الألعاب الأولمبية لعام 1936، وهو عرض تمت الموافقة عليه في عام 1931 في ظل “جمهورية فايمار”. واستخدم “أدولف هتلر” الألعاب لإبهار الرياضيين الزائرين وتعزيز صورة ألمانيا المتدهورة بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى.

 watan.com
استضافة ألمانيا النازية لدورة الألعاب الأولمبية

الإنفاق الرياضي السعودي و ملف انتهاكات حقوق الإنسان

ومن الأمثلة الأكثر حداثة استضافة الصين لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، واستضافة روسيا كأس العالم لكرة القدم 2018، حيث أطلق الرئيس “فلاديمير بوتين” الألعاب بالترحيب بالعالم في “روسيا منفتحة ومضيافة وودودة”.

وفي حين أنه من المرجح أن يشعر ولي العهد السعودي رئيس الوزراء “محمد بن سلمان” بالقلق إزاء صورة البلاد بعد مقتل الصحفي “جمال خاشقجي” في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018. لكنه يدرك بالتأكيد أن صورته كمصلح قد تشوهت إلى الأبد.

الأمن التركي : لم نشاهد جريمة ببشاعة ما تم كشفه بجريمة إغتيال جمال خاشقجي

وبدلاً من شن هجوم كما فعل خلال جولته في الولايات المتحدة عام 2017. يقوم بدلاً من ذلك بتحركات القوة الناعمة لتعزيز موقعه العالمي. وإذا كان الغسل الرياضي يتعلق بالصورة فقط، فإن استراتيجية السعودية تتجاوز هذا الهدف بكثير.

ووفق “ميدل إيست مونيتور”. تكمن مصلحة “بن سلمان” الأكبر في الاستحواذ على السلطة، ولا توجد مؤسسة تجمع الناس من دول وثقافات مختلفة مثل الرياضة.

وشهد كأس العالم 2022 في قطر ما يقدر بـ5 مليارات شخص في جميع أنحاء العالم. مع ما يقرب من 26 مليون في الولايات المتحدة يشاهدون المباراة النهائية بين فرنسا والأرجنتين.

ومن المتوقع الآن أن تقود السعودية عرضًا مشتركًا مع اليونان ومصر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2030.

وفي الوقت نفسه، تستحوذ استثمارات المملكة المستمرة على المكانة الرياضية من الدول الغربية التي تمارس التأثير الأكبر على السياسة العالمية عبر مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي.

يُترجم الصعود في الرياضة إلى مكانة وتأثير دوليين أكبر، وهو ما يتحول بدوره إلى قوة اقتصادية عالمية.

منظمة “العفو الدولية” و رونالدو

 watan.com
رونالدو مع الهلال

وبينما تدعو منظمات مثل منظمة “العفو الدولية” (أمنستي) “رونالدو” إلى استخدام عقده المربح مع النصر، للإشارة إلى انتهاكات حقوق الإنسان في الدولة المضيفة الراعية له، فمن غير المرجح أن يحدث ذلك.

ويكسب الرجل البالغ من العمر 37 عامًا ما يزيد قليلاً على 200 مليون دولار سنويًا، ويتم منحه أيضًا امتيازات خاصة لا تمتد إلى المواطنين السعوديين، مثل العيش مع شريكته خارج إطار الزواج في المملكة المعروفة على نطاق واسع بالتزامها الصارم بفتاوى الإسلام.

وحتى لو اتخذ “رونالدو” موقفًا، فمن غير المرجح أن يكون له تأثير ملحوظ، ويميل عشاق الرياضة إلى تجاهل السياسة عند دعم فرقهم وحضور الأحداث، كما يتضح في قطر حيث تم الإعلان بشكل جيد عن انتهاكات حقوق الإنسان ضد العمال المهاجرين وغيرهم من الأقليات.

إصلاحات بن سلمان وحقوق الإنسان

وفي عهد “بن سلمان”، تم إجراء إصلاحات كبيرة، لا سيما فيما يتعلق بحقوق المرأة. وفي السنوات الأخيرة، مُنحت النساء السعوديات الإذن بممارسة وظائف، وتم إسقاط قانون الوصاية الذي يمنع المرأة من السفر دون إذن من أحد أفراد الأسرة الذكور.

ويمكن للمرأة الآن حضور الأحداث الرياضية جنبًا إلى جنب مع الرجال، وقيادة السيارة، وركوب الدراجات وممارسة الرياضة، ولم تعد ملزمة بارتداء الحجاب أو العباءة لتغطية نفسها. واختفت جميع الأقسام المنفصلة في المقاهي والمطاعم التي تفصل الرجال العزاب عن العائلات أو النساء.

وتساءل الموقع: “إذن ما هي الحقوق التي يتم انتهاكها في السعودية؟ في حين أن الإصلاحات قد تم إجراؤها بالفعل، فقد حدثت فقط بشروط بن سلمان”.

وبعد فترة طويلة من إعلان أن القيادة قانونية للنساء، ظلت الناشطة “لجين الهذلول” مسجونة لدفاعها عن حق المرأة في القيادة ووضع حد لقانون ولاية الرجل.

والناشطة المعروفة التي رشحت مرتين لجائزة نوبل للسلام، اعتقلت في مايو/أيار 2018، قبل شهر واحد فقط من جعل القيادة قانونية للنساء وقبل عام من إلغاء قانون الوصاية.

 watan.com
أمضت “لجين” ما يقرب من 3 سنوات في السجن، قبل أن يطلق سراحها ليعيش تحت الإقامة الجبرية

وعلى الرغم من الإصلاحات. لا تزال “لجين” ونشطاء آخرون في مجال حقوق المرأة في السجن يواجهون التعذيب والإضراب عن الطعام. ما يثبت أنه بالنسبة للحاكم السعودي، فإن جريمتهم الحقيقية كانت التخريب المزعوم.

وأمضت “لجين” ما يقرب من 3 سنوات في السجن، قبل أن يطلق سراحها ليعيش تحت الإقامة الجبرية مع حظر سفر لمدة 5 سنوات.

وعلاوة على ذلك، فإن المواطنين السعوديين الذين قد لا يوافقون على التغييرات الليبرالية التي حدثت يعرفون أفضل من التحدث.

الإنفاق الرياضي السعودي وملف حقوق الإنسان

وغالباً ما يُستشهد بعدد الإعدامات في المملكة. حيث احتلت السعودية المرتبة الأولى بين الدول الخمس الأولى التي تشهد أكبر عدد من الإعدامات سنويًا لما يزيد على عقد من الزمان.

وفي حين شهدت فترة هدوء غير معتادة في عامي 2020 و2021. مسجلة 27 و 65 على التوالي (على الأرجح بسبب الوباء)، ضاعفت عمليات الإعدام في عام 2022 عمليات الإعدام في العام السابق.

وتم تنفيذ إعدام جماعي لـ81 سجيناً في الرياض في 12 مارس/آذار 2022. وبينما كانت الحكومة قد كرست جريمة الإرهاب ضد أولئك الذين أُعدموا. أشارت منظمة العفو الدولية إلى أن 41 شخصاً، أو نصفهم تقريباً، من الأقلية الشيعية في السعودية.

كما اعتُقل العديد منهم خلال عامي 2011 و2012  بسبب احتجاجهم على الحكومة، سعياً إلى مزيد من المشاركة السياسية.

علاوة على ذلك، فإن آليات العدالة في نظام المحاكم غامضة، مما يجعل من الصعب تحديد صحة الإدانات بموجب الإجراءات القانونية الواجبة.

حرب اليمن و الإنفاق الرياضي السعودي

وفي عام 2015، عندما كان “بن سلمان” وزيرًا للدفاع، بدأ حملة عسكرية لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ضد قوات الحوثي المدعومة من إيران في الحرب الأهلية اليمنية. ووعد بأن تنتهي حملة “عاصفة الحزم” في غضون أسابيع.

واستمرت الحرب حتى الآن 8 سنوات دون أي بوادر على نهاية تلوح في الأفق. حيث تسببت في أزمة إنسانية مدمرة على طول الطريق. ووفقًا لبرنامج الغذاء العالمي، فإن نصف أطفال اليمن على الأقل دون سن الـ5 معرضون لخطر سوء التغذية.

وتقدر الأمم المتحدة أن 377 ألفا قتلوا، والعديد منهم بسبب الجوع. في حين أن جرائم الحرب قد ارتكبت على الأرجح من قبل طرفي النزاع، فإن القوات السعودية تقصف بانتظام أهدافًا مدنية، مثل المستشفيات والمنازل.

ومن الصعب “التخلص” من عدد كبير من انتهاكات حقوق الإنسان دون ضوء أخضر من الحكومات الأجنبية المعنية بأسعار النفط.

في غضون ذلك، لا يقدم “بن سلمان” أي اعتذار. إلا أن أنظاره تتجه إلى دولة سعودية حديثة يمكن أن تفتخر بمحفظة اقتصادية متنوعة وحضور دائم في سوق الرياضة العالمية. وهو يعتقد أن القوة التي يمكن أن تنافس تأثير مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي تكمن هنا.

ويختتم “ميدل إيست مونيتور”: “سيكون هذا انقلابًا يتجاوز الغسل الرياضي، وسيكون ذا أهمية أكبر بكثير”.

ترجمة الخليج الجديد

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات