مسؤول إماراتي يستجدي “إسرائيل” “تحرير” غزة من “حماس” أما جزر الإمارات!!

الدبور – مسؤول إماراتي ترك جزر بلاده المحتلة من قبل إيران ويريد تحرير غزة فقط. لا ليس من الإحتلال بل يدعو الإحتلال لإحتلال غزة واطلق عليه تحرير غزة من حماس وإعادة إحتلالها وضمها مع الإمارات لدولة إسرائيل الكبرى. ولم يتطرق أي مسؤول في الإمارات في اي وقت من الأوقات إلى تحرير جزر الإمارات المحتلة من قبل إيران منذ إستقلال الإمارات عن سلطنة عمان. ولم تستغل الإمارات تطبيعها وإستسلامها للاحتلال حتى في مطالبة الإحتلال بمساعدتها في تحرير تلك الجزر.

فقد هاجم رئيس لجنة الدفاع بلجنة العلاقات الداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، علي النعيمي، حماس، وحزب الله، وإيران، وذلك خلال مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، وهي الصحيفة المعروفة بتطرفها الصهيوني والناطقة باس بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل السابق.

ووصفته الصحيفة بأنه كبير مستشاري ولي العهد محمد بن زايد. وجرت المقابلة مع قرب مرور عام على اتفاقية التطبيع مع إسرائيل. وعبر النعيمي عن سروره بالاتفاقية التي مثلت فرصة لفتح الأبواب لعدد من الدول بالمنطقة”، مشيرًا إلى أن الإمارات استقبلت الوضع الجديد بقلب دافئ وعقل منفتح، ووضعت الماضي وراءها، لتفتح عهدًا جديدًا لإيمانها بالسلام”.

وردا على سؤال حول امتحانات شهدها العام الحالي منها الحرب على غزة قال النعيمي إنه كتب مقالا في نيوزويك قال فيه إن “علينا محاربة حرب الدعاية التي خسر فيها الإسرائيليون خلال الجولة القتالية الأخيرة”. وأضاف “لاحظت روايات مغلوطة مصدرها ليس فقط من الشرق الأوسط بل من الغرب. أحد الأخطاء الكبيرة المتكررة في الإعلام هو الوصف وكأن غزة محتلة من قبل الإسرائيليين وهي ليست كذلك. غزة تخضع لسيطرة حماس والشعب الفلسطيني في القطاع يعاني وليس بسبب الإسرائيليين. حان الوقت لتحرير غزة التي اختطفت من قبل حماس من أجل خدمة أهداف إيرانية”.

مسؤول إماراتي يدافع عن الإحتلال

وحول الانتقادات التي وجهت لإسرائيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من إماراتيين خلال العدوان على غزة، قال: “إن هناك الكثير من سكان بلاده أدانوا حماس”، مشيرًا إلى أنه كان هناك أناس في إسرائيل أيضًا ضد الحرب، معتبرًا أن ذلك ليس مؤشرًا على تأييد حماس.

وأضاف النعيمي: “من الصعب تجاوز التاريخ، نريد أن نفتح تلك العيون المغلقة ونظهر أن لديهم أشياء لم يروها في الأربعين أو الخمسين سنة الماضية”.

وبشأن إطلاق الصواريخ من لبنان مؤخرا، والهجوم المنسوب لإيران ضد السفينة الإسرائيلية، قال مسؤول إماراتي: “إن المجتمع الدولي بحاجة إلى تطبيق القانون الدولي حتى يكون هناك أمن واستقرار في المنطقة، وهذه الإجراءات يجب أن تتم في جميع أنحاء المنطقة وخاصةً ضد الحرس الثوري الإيراني والمنظمات التي تعمل تحت رعايته، لأن ما يتم فعله يعد انتهاكًا للقانون الدولي”.

إقرأ أيضا: طلال السلماني مواطن عماني طلب الإذن من السلطات بتجمع سلمي لمنع الخمور في #سلطنة_عمان فاعتقلته السلطات فورا (فيديو)

وعن التعامل مع التهديدات الإيرانية، قال مسؤول إماراتي النعيمي: “إن المشكلة هي أن المجتمع الدولي لا يتحدث بلغة موحدة عن إيران”، متهمًا الأخيرة بأنها تنتهك القانون الدولي وتنتهك سيادة الدول الأخرى.

وحول نية الولايات المتحدة العودة للاتفاق النووي، أضاف: “لدينا تاريخ واضح، الإيرانيون لم يحترموا الاتفاق والالتزامات من جميع النواحي، يريدون أن يكونوا قوة عالمية، وقد انتهكوا القانون في أوروبا، عندما دعموا في كثير من الحالات الأعمال الإرهابية، لذا العودة إلى الوراء خطأ، هذه الاتفاقية كما كانت لن تحل المشكلة”.

وحول إعادة الإمارات النظر في اتفاقية نقل الغاز، قال مسؤول إماراتي النعيمي: “إن الخلافات طبيعية في بعض الأحيان، لكن هذا الأمر لا يعني أننا سنعود إلى الوراء، ومتأكد أنه سيتم التوصل لاتفاق بشأنها”.
ووصفت الصحيفة أقوال النعيمي بالشجاعة وقالت إن قراءة الأقوال الصادرة من قبل مسؤول إماراتي كبير أمر يكاد لا يصدق حسب ترجمة “القدس دوت كوم”.

الإماراتالتطبيع خيانةتطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية